شبكة قدس الإخبارية

580 (1)

مدوّنات

في الكارثة... النكبة

​​​​​​​الحاج اسماعيل عطية وهو عجوز في الخامسة والتسعين من عمره، فبعد أن قتلوه جرّوه من رجليه وسط الشارع، وأخذوا يرقصون حوله ويصيحون، وكانت زوجته تحمل حفيدها الوحيد، عند باب منزلهم

9999036275

مدوّنات

كورونا باللّمون

كما الإهمالُ الطبي بحقِ الأسير، والذي مَلّ الناسُ سماعَه مِنا، هذا الملف المَقيت، ولكنه ما زالَ باقياً، جاثماً على الأرواح، سَتلمسُ أنّاتهم وصَيحاتهم ألماً هناك، إذا أمعنت، ما زال يَحصد أرواحَهم، والبعضُ ينتظرُ دورَه بِثباتٍ وصمود، وكأنه قَدرَهم أن يُلاقوا رَبَّهم دونَ أحِبّتهم في الغِياب.