شبكة قدس الإخبارية

لو أنّ الطريق كانت أطول يا سيدي عمر

Ma3an-01
 

165510717_10214965882779805_4564414098946103514_o
سامي شامي

 

 

ليت الطريق كانت طويلة أكثر، من باب المسجد حتى المقبرة يا سيدي عمر، ليتها كانت طويلة كي نتعب أكثر في وداعك، ولنظل معك بين الجموع القادمة من كل البلاد نحو درب كوبر لتقودنا معك نحو الجنة، والشهداء، ليت الطريق كانت أطول لنظل نحاول العبور بين الناس كي نتحسس قدميك الطاهرة.

ما أن أخرجوك من سيارة الإسعاف، حتى هطل المطر، يا أيها المطر، يا مطر الفداء والسلاح، يا لون السماء الصافية والريح الهادئة.

أبو عاصف.. صديق الأرض المُخلص وعاشقها، وصاحب الفأس والتراب والزرع والمطر.. يُشبه شجر الزيتون المبارك، ومثل شجر الصبّار.. صابر شامخ.. لكنه يثمر في كل حين، يثمر شهداء وأسرى ووطن وسلاح وحجارة.

صوتٌ حر.. لا يخشى أحدا، فدائي شرس، تعرفه الزنازين أكثر من غرف بيته، وتعرفه البنادق جيدا.. فتحاوي مناضل سابق، لا يعرف فلسطين المزيّفة، بل هو مؤمن بفلسطين، تلك التي تمتد من رأس الناقورة إلى أم الرشراش، ثم حمساوي لا يعرف الخوف، ومقاتل لا يكل ولا يلين..

غيبته السجون كثيرا عن أهله، ولم ينهكه الاعتقال تلو الاعتقال، ولم يخش يوما جنود الاحتلال وهم يفجّرون باب منزله.. وكان يقابلهم بكل شجاعة وفخر.. حتى عندما هدم العدوّ بيت أحد أبنائه، لم يكترث، وقال: "هدّوا الدار بس بهدّوناش".

ناصر المظلومين، وحبيب الناس، معشوق الأسرى ورافع معنوياتهم.. طبيب الوطن المطعون، جرّاح الأرض النازفة.. في كل مرة يُطل فيها أبو عاصف، يداوينا جميعا بكلماته، وبنبرة صوته، يعالجنا من مرض البلاد المزمن..

لا أحد يكرهه، سوى المُحتل الذي تعب من اقتحام كوبر، وملّ طريق بيت أبي عاصف لكثرة أوامر مداهمته..

 

هو والد الفدائي صالح، بطل عملية "عوفرا" التي استشهد بعدها في عملية اغتيال نفذتها قوات خاصة، ليأتي الرد بعد ساعات، في عملية نوعية، عند مستوطنة "جفعات اساف" قُتل خلالها ثلاثة جنود وأصاب آخرين، ثم داس المنفذ على رأس أحد الجنود وانسحب من المكان.. فكان عاصم، نجل عمر البرغوثي، وشقيق صالح الشهيد..  ثم هتف الشباب: "عاصم عمر يا نمرود.. دعس ع راس الجنود".

أبو عاصف، لون فلسطين الكاملة، وعلمها الذي سنرفع فيه كل الميادين، الوحدوي حتى النهاية، اعتقله الجنود ذات مرة، مع مقاومين من أحزاب مختلفة، فسأله الضابط هذا فتح والثاني شعبية وانت حماس شو جابك معهم؟ رد سيّدي عمر قائلا: "كل واحد بطخ عليكم أنا معاه".

عرفه الجميع في الميدان، رغم مرات اعتقاله الكثيرة، لم يكل ولم يمل وظل جبلا شامخا لا يتزحزح، ولم يثنه رصاص الجنود، ولا دماء الشهيد صالح، ولا زنازين المحتل، ولا الأربع مؤبدات لنجله عاصم، ولا الأربعون عاما لشقيقه نائل، أقدم أسير في العالم.. ظل أبا عاصف أبا عاصف.. سيّدي عمر.

عُمر.. هو أحد الديكين الذين أنجبتهما الحجة فرحة، وفرحة صاحبة القصة الشهيرة التي حدثت معها أثناء زيارتها لابنيها نائل وعمر، عندما نادها جندي صهيوني باسم "فرخة"، مستهزئا باسمها، فردت عليه: "أنا فرخة بس خلّفت ديوك وبدهم يقلعوا عينك".

أبو العاصف، الفدائي الذي قتل ضابطا إسرائيليا في عملية نفذها برفقة أخيه نائل وابن عمه فخري عام ١٩٧٨، ثم اعتقلوا بعد ذلك، وأفرج عنه في صفقة تبادل للأسرى، لكن الاحتلال أعاد اعتقاله بعدها عشرات المرات، ليمضي نحو نصف عمره في المعتقل، قرابة ٣٠ عاما.

سيدي عمر.. لم يكن صاحبا عاديا للجميع، ولم تقتصر صداقته على المناسبات والأفراح والأتراح، بل كان صديق السلاح والانتفاضة والعمليات الفدائية، آوى المهندس يحيى عياش، وساعد في عملية عين يبرود، ودعم حركة فتح في عملياتها بالسلاح، وخطط وأسس أرضية متينة لكتائب القسام في الضفة، ونعم الصاحب يا سيدي عمر.

سلامٌ عليك يا سيدي عمر، وأنت تقاتل مع عائلتك، عن شعب بأكمله، سلام عليك وأن جيش قوي لا ينسكر..

وداعا أيها المُعلم، وداعا حيث الشهداء والأصحاب والأنبياء وكل الأحبة.. وليت الطريق كانت أطول أكثر من مسجد كوبر، إلى حيث كنا نسير معك، نحو الجنة.