شبكة قدس الإخبارية

يحيطها الجدار من ثلاث جهات.. اقتحامات وتنكيل احتلالي يومي بسكان قرية زبوبا بجنين

Ma3an-01
 

أرشيفية

 

جنين - قُدس الإخبارية: لا يكاد يوم يمر دون أن يواجه سكان قرية زبوبا في جنين، سياسات الاحتلال الممنهجة في التنكيل بهم، بسبب إحاطة القرية من ثلاث جهات بجدار الفصل العنصري ومجاورتها لمستوطنات إسرائيلية مقامة على أراضي الفلسطينيين في المنطقة.

يقول رئيس المجلس البلدي لقرية زبوبا زكي جرادات لـ"شبكة قدس": إن سكان القرية يعانون من الاقتحامات شبه اليومية للقرية، التي تكثفها قوات الاحتلال خلال موسم قطف الزيتون أو في أوقات زراعة المحاصيل، وذلك للتنكيل بهم ونأيهم قدر الإمكان عن أراضيهم القريبة من جدار الفصل العنصري الذي يحيط القرية من جهاتها الشمالية والغربية والشرقية.

وأضاف: في كثير من الأوقات لا يكتفي الاحتلال بمنع المواطنين من الوصول إلى أراضيهم، بل ويغلق مدخل القرية الوحيد، ويحد من الحركة للمتنقلين من وإلى القرية.

وبحسب جرادات، فإن إجراءات الاحتلال وسياساته الممنهجة في القرية أثرت على جميع من فيها، بسبب منع دخول وخروج العاملين والمعلمين والطلبة في كثير من الأوقات ولساعات متواصلة، وكذلك يضطر طلبة المدارس إلى التأخر عن مدارسهم بسبب الاقتحامات المتكررة وقنابل الغاز التي يمطرها الاحتلال على صفوفهم.

وأكد رئيس المجلس القروي في زبوبا لـ"شبكة قدس"، أن كل من يقترب من أرضه بالقرب من الجدار الفاصل، يعتبر اعتداء على على الجدار يستوجب اقتحاما للقرية والتنكيل بسكانها، حتى لو كان ذاهبا لزراعة أرضه أو جني محصول زراعي.

وأردف: قريتنا مستهدفة بشكل ممنهج لأمور لا نعلمها، فالإغلاقات تستمر لساعات متواصلة، وعدد السكان لم يرتفع منذ 10 سنوات بسبب التنكيل بالمواطنين وتهجير بعضهم قسرا من القرية إلى مدن وقرى أخرى، حيث بلغ عدد السكان في آخر إحصائية لعام 2017 نحو 2400 نسمة، يقطنون بمساحة 1500 دونم.

 

#تعليم #جنين #احتلال #زيتون #اقتحامات #زراعة #تنكيل #جدار_الفصل_العنصري #زبوبا