شبكة قدس الإخبارية

معظمهم أسرى محررون.. الأجهزة الأمنية تشن حملة اعتقالات في دير أبو مشعل 

Ma3an-01
 

رام الله - قُدس الإخبارية: طالبت الأجهزة التابعة للسلطة الفلسطينية، الأهالي، في قرية دير أبو مشعل، بتسليم 10 مطلوبين لأجهزتها على خلفية مواجهات اندلعت بين الأجهزة الأمنية ومواطنين في القرية قبل أسبوعين.

وقالت مصادر محلية لـ"شبكة قدس": إن المشكلة مع الأجهزة الأمنية حدثت بعد محاولتها اعتقال إمام مسجد في القرية، بسبب "مخالفة الإجراءات المعمول بها لمواجهة فيروس كورونا"، حيث دخلت قوة مشتركة بطريقة همجية واعتدت على النساء، الأمر الذي استفز الأهالي، مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الطرفين.

وأوضحت المصادر، أن السلطة اعتقلت مجموعة من الأشخاص، وساومت أهالي البلدة على أن يسلم 30 شخصا معظمهم من الأسرى المحررين، أنفسهم للأجهزة الأمنية على أن يتم استجوابهم لمدة لا تزيد عن 72 ساعة وأن تفرج عنهم جميعا بعد انتهاء المهلة المحددة، بتعهد من المحافظة.

وأضافت المصادر: سلم 30 شخصا أنفسهم بناء على الاتفاق مع السلطة على أن يتم الإفراج عنهم يوم أمس السبت، وتم توزيعهم على جميع الأجهزة الأمنية، لكن السلطة نكثت بوعودها، ولم تفرج سوى عن 12 شخصا منهم، بل وطالبت 10 آخرين بتسليم أنفسهم للتحقيق معهم، مقابل الإفراج عن المعتقلين البالغ عددهم 18.

وقال أحد المفرج عنهم، لـ"شبكة قدس"، إن معظم المطلوبين والمعتقلين لم يكونوا جزءا من الحادثة، واعتقلتهم الأجهزة الأمنية بناء على تقارير كيدية، واعتدت على أحدهم بالضرب المبرح "لدرجة أن عائلته لم تتعرف عليه عندما التقت به في المحكمة".

#أسرى #اعتقالات #رام_الله #الأجهزة_الأمنية #اعتقالات_سياسية