شبكة قدس الإخبارية

داخلية غزة: الإغلاق الشامل ما زال قيد التقييم والدراسة

52809756_303

 

غزة - قدس الإخبارية: أكد الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إياد البزم، أن قرار الإغلاق الشامل ما زال قيد التقييم والنقاش وهو أحد الوسائل للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأضاف البزم: قرار الإغلاق الشامل له أَضرار وأعباء متعلقة بالظروف الاقتصادية وحركة المواطنين ولنا تجارب سابقة فيه، ما يضعنا أمام حل وحيد وهو الالتزام بالإجراءات الوقائية في ظل الواقع الخطير في منحنى الإصابات والوفيات في القطاع.

وشدد البزم، على أن وزارة الداخلية لم تتخذ أي قرار بعد بشأن الإغلاق الشامل في إطار المحاولة للسيطرة على الوباء.

وفي السياق، قال مدير دائرة الطب الوقائي في قطاع غزة مجدي ظهير لـ"قدس"، إنه وفي ظل الارتفاع في أعداد المصابين بفيروس كورونا؛ قررت وزارة الصحة إعادة دراسة جملة السياسات والإجراءات والبروتوكولات المنظمة لهذا الأمر.

وأكد، أن الوزارة ما زالت قيد الدراسة، وهناك ترجيحات بإدخال تعديلات على الإجراءات في حال لزم الأمر، أو قد تبقى كما هو عليه الحال.

وقال مدير المهن الطبية المساندة في وزارة الصحة أسامة النجار، إن انهيار النظام الصحي وعدم قدرته على استيعاب المصابين في غزة يشكل خطورة كبيرة على حياة المصابين خلال ذروة تفشي الوباء.

وأضاف في تصريحات له رصدتها "قدس": إن قطاع غزة المكتظ بالسكان بحاجة إلى إجراءات وقائية شديدة جدا حتى يكون هناك إلزام للجميع بالالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة.

وحذر مركز الميزان لحقوق الإنسان من تراجع المنظومة الصحية في غزة بفعل الحصار الذي يفرضه الاحتلال على القطاع، منذ 2007. مشيرا إلى أن نسبة الحالات الخطيرة، من إجمالي المصابين بفيروس كورونا، في القطاع، وصلت إلى 20%.

وقال: السيطرة على انتشار الفيروس، أمر مستحيل، في ظل الإمكانيات الحالية الضعيفة، ووسط معاناة أعداد كبيرة من السكان، من أمراض مزمنة.

وسجلت قطاع غزة، اليوم الأحد، 7 حالات وفاة و738 إصابة جديدة، بما يرفع إجمالي الوفيات منذ بداية الجائحة إلى 97 حالة وفاة و19898 إصابة بفيروس كورونا.

 

 

 

##كورونا ##قطاع_غزة