شبكة قدس الإخبارية

وقفة تضامناً مع ظاهر أمام المحكمة.. ماذا قال المحامي عن تطورات قضيته؟

نابلس - قُدس الإخبارية: نظم صحفيون ونشطاء وقفة أمام محكمة الصلح في مدينة نابلس، اليوم، للمطالبة بالإفراج عن الزميل الصحفي عبد الرحمن ظاهر المعتقل لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية، منذ أكثر من شهر.

من جانبه قال المحامي مهند كراجة، إن النيابة تحقق مع ظاهر على خلفية منشوراته في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح أن التهم التي توجهها النيابة للزميل ظاهر، هي: "الذم الواقع على السلطة حسب قانون الجرائم الإلكترونية، وإثارة النعرات، ونقل الأخبار بقصد إثارة الفزع"، حسب وصفها.

وقال كراجة: نأمل أن يكون هناك قرار من المحكمة، بالإفراج عن عبد الرحمن اليوم، حتى لو بكفالة، والتحقيقات معه تدور حول عمله الصحفي والبرامج الإعلامية التي عمل فيها.

وأضاف: عرضنا خلال التحقيق قضية عدم عرض عبد الرحمن، على اللجنة الطبية، رغم وضعه الصحي المتردي، بسبب احتجازه في زنزانة صغيرة وظروف غير مناسبة، كما قال لنا.

وأكد كراجة أن "قانون الجرائم الالكترونية الذي وجهت لعبد الرحمن تهم على أساسه، مخالف للقانون الأساسي الفلسطيني، وجاء ليكون عقبة أمام كل المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والإعلاميين".

وكانت رشا السايح زوجة الزميل ظاهر، حملت الأجهزة الأمنية المسؤولية عن حياته، جراء تردي وضعه الصحي بسبب ظروف اعتقاله السيئة، كما أكدت، حيث أصبح يعاني من التهاب رئوي حاد، ونوبات سعال، ونزيف دموي ومشاكل صحية أخرى.

يُشار إلى أن مؤسسات حقوقية وصحفيون ونشطاء، طالبوا السلطة الفلسطينية بإجراء تعديلات على قانون الجرائم الالكترونية، الذي اعتبروا أن مواداً عديدة فيه تسمح للأجهزة الأمنية بالتضييق على حرية الرأي والتعبير، ومحاكمة الكتاب وأصحاب الرأي والمدافعين عن الحريات العامة.