شبكة قدس الإخبارية

نشطاء عرب يوقعون "ميثاق فلسطين" ويرفضون التطبيع

logo

فلسطين المحتلة- قُدس الإخبارية: تفاعل عشرات الآلاف من المغردين العرب مع وثيقة "ميثاق فلسطين"، لإعلان مناصرة فلسطين ورفض التطبيع العربي مع الاحتلال.

وتطالب الحملة التي تجاوبها معها ناشطون عرب، بالتوقيع على ميثاق فلسطين الرقمي، عبر رابط إلكتروني، بالاسم والدولة، يتضمن إدانة صريحة للتطبيع، ويتعهد الموقّع بالبقاء مع فلسطين ونصرتها ومعاداة محتلها.

وجاء في نص الميثاق: "إيمانًا منّي بعدالة القضية الفلسطينية والتزامًا بمسؤوليتي تجاهها، فإنني أتشرف بالتوقيع على ميثاق فلسطين، الذي من خلاله أوكد على أن فلسطين دولة عربية محتلة وتحريرها واجب، والكيان الصهيوني كيان محتل وعنصري ومغتصب لمسجدنا الأقصى ولأرض فلسطين، والتطبيع بكافة أشكاله خيانة".

وأكد الموقعون عليها حسب ما تداوله وسم #ميثاق_فلسطين، وجوب الدفاع عن الأقصى باعتباره مسؤولية كل عربي ومسلم، ورفض التطبيع مع الاحتلال.

ووفق الموقع، فإن أكثر من 62 ألف عربي، انضم إلى ميثاق فلسطين حتى الآن، وغالبيتهم من الكويت، في دلالة على أن المطبعين ليسوا سوى مارقين وقلة، والتطبيع لا يلغي صوت الشعوب الحرّة.

وكتب المعارض الإماراتي حميد النعيمي أن حكومتي الإمارات والبحرين اختاروا التوقيع مع العار الصهيوني، وهنا نسأل الله أن يبصرنا بالحق ويرزقنا الثبات بتوقيعنا على ميثاق الشرف في البقاء مع قضية فلسطين.

واعتبر النعيمي أن الزحام الشديد لتوقيع ميثاق فلسطين، يعكس حرقة الأمة على مقدساتها، مضيفًا: "هذه الأمة بحمد الله لا تموت ولو خلي بينها وبين أقصاها لصلّت الفجر هناك.

فيما قال الناشط الفلسطيني، أدهم أبو سلمية، إن صوت الشعوب يعلو اليوم، ويسمع صوت الأحرار الرافض لكل أشكال التطبيع، مضيفًا "هذا هو عهد فلسطين وهذا هو الوعد معها، وما التوقيع على ميثاق فلسطين إلا رسالة غضب أن دوام الحال من المحال، وأن هذا التطبيع لن تقبله شعوب أمتنا ولا أحرار العالم".

ويمكن التوقيع على الميثاق والمشاركة في الحملة عبر الرابط من هنا